عمرو سكر

ذاكر عشان تنجح حتي لو مشوفتش النتيجة

2020-06-13
ناس كتير من جيلي وانا شخصياً ساعات بنشوف ان مفيش امل من محاولاتنا في تغيير بعض الافكار والحقيقة ده مش لعيب في الافكار ولا فينا ولا في المجتمع ولا لان مفيش فايدة لكن لاننا مهووسين بالنجاح اللحظي.
احنا مهووسين اننا ندوس علي زرار فا الدنيا تتغير وتبقي احسن زي ما بنعمل في شاشات الكمبيوتر والموبايل..متعودين عالريتم السريع بتاع الفترة بتاعتنا اللي عودتنا علي الـinstant gratification.
لكن الحقيقة ان ريتم الحياة الطبيعي مش كدة والوعي موجة زي ما كلنا ادركنا مثلاً ان افلام كتير منجحتش في وقتها طلعت حلوة ومليانة معني وكوميديا لو كانت افلام كوميدية بعد مرور اكتر من سنة علي خروجهم للنور. والحقيقة ان ممكن صناع الافلام دي نفسهم لما الافلام دي ملاقتش النجاح المرجو منها هما نفسهم احبطوا كتير وحسوا ان محدش فهمهم في وقتها. وطبعاً المشاعر دي منطقية ومقبولة بس كان هيبقي الأسوأ والمحبط اكتر ان الحاجات دي متتعملش اصلاً.
الحياة دايماً بتتغير بريتمها غصب عنك وانت مجرد بتزق فيها ويمكن مش دايماً لنفسك لكن لادام ..انت في الخناقة دي ترس صغير وده ميعيبكش ولا يقلل من اهميتك لكن لصحتك النفسية ولمصلحتك تدرك ان احتمال الامتحان ده متشوفش نتيجته..يمكن كمان عشر ولا مية ولا الف سنة هتكون انت سبب صغير من اسباب كتير ودت الموضوع لحتة احسن.
يمكن عندك صورة ووجهة نظر نفسك تتحقق النهاردة قبل بكرة بس هي لو ليك فا هي ممكن تحصل ..لو للعالم فا صدقني العالم بيتغير بس ساعته غير ساعتك ويومه غير يومك...في ثورات انتهت ونتايجها ظهرت بعد مئات السنين ..في حركات فنية وثقافية متقدرتش غير بعد الاف السنين. في اكتشافات علمية اللي اكتشفوها اتحرقوا اصلاً بتهمة التجديف والكفر ..اكتشافاتهم بقت من المسلمات دلوقتي اللي تبقي مجنون لو معترفتش بيها مش العكس.
والشئ الواضح والمتبادل بين كل دول ان لو رجعت بالزمن لكل المظاليم دول وسألتهم هل ممكن يفنوا حياتهم عشان افكار زي دي تاني بعد ما عرفوا ان اللي بيزرعوه مش هما اللي هيحصدوه هيقولولك اه هيعملوا كدة بدل المرة الف لو اتعاد الزمن الف مرة.
الحياة عدل ومش عدل ..مش عدل وقت ما هتحب تقيس انت بمزاجك ..وعدل عالمقياس الكبير ..فكر فيها معظم الناس خدت حقها الاختلاف بس كان امتي وازاي ..ممكن تصاب بالاحباط ان مفيش حاجة ماشية بمزاجك. بس الحقيقة انها ماشية بمزاجك بشكل او بآخر لكن انت بس مش عارف خطوتها عاملة ازاي. وهو ده الامتحان الحقيقي.
.في ناس قررت تستسلم ومتزقش ومتحاولش ومتحلمش ودول اللي معملوش حاجة مش اللي حاول وحلم ومخدش حقه واتقدر وقتي وكاش
متاخدش كلامي اني بقولك انك لازم تختار تكمل والا تبقي متخاذل في النهاية انا مقتنع ان الانسان مخير يبقي مجبر ولا لأ ودي اجابتي علي السؤال الكلاسيكي ده لكن انت لازم تختار عموماً بدون حسابات زيادة عن اللازم. شخصياً اجاباتي دايماً بلاقيها جوايا واعتقد ان كلنا كدة لكن دايماً بنحب ندور علي حد جرب قبل كدة وجايزته كانت ايه ودايماً الحواديت يا اما في قمة الامل يا في قمة الاحباط.
لكن عمرك ما هتعرف قصتك انت عاملة ازاي من غير ماتحاول تبنيها زي ما انت حابب وسيب الوقت يحدد..في النهاية الموضوع كله شوية وقت..والامتحان موتر لحد ما بيبدأ واما بيخلص وقته خلاص بترتاح. ومبتفكرش في النتيجة كتير اللي حصل حصل وصدقني كله اتصحح وكله هياخد حقه والمصحح فاهم ومش هتحتاج تتظلّم.
© 2020, Made with love