عمرو سكر

المحادثة الثامنة

2020-06-29
المحادثة الثامنة : خمس واربعون دقيقة
"الصبر مر المذاق و ثماره حلوة" - أرسطو -
-شروق صح؟ ازيك؟ ..خالد عزازي …
تتلقي يديها يديه ...تستمر المصافحة للحظات اكثر من اللازم واقل من ان يذكر الأمر ويبتسم لها بجاذبية عفوية من مخرج وسيم بطبيعة الامور
-طبعاً ..نار علي علم
يجلس علي كرسيه الاثير خلف المكتب الواسع ويمد قدميه للامام في وضعية اشبه بانتظار فريسة للوصول لفخ اناقته.
-ده انتي معجبة بقي؟
-اكيد طبعاً انت اشهر مخرج اعلانات اعرفه ..افتكر ذاكرنا جزء من شغلك في الجامعة عندي في اعلام ..
ينتفخ غروره للحظة تستدعي بعض من العودة للارض قبل ان يطفوا بعيداً
-انا نفسي لسه مش عارف انا بعمل ايه ..بس شكلك انتي عارفة عايزة تعملي ايه..
-انا من زمان وانا نفسي ابقي في شركة اعلانات زي دي ..
-ليه؟
-عشان بحسكوا مبسوطين …
-عاجبني اوي انك لخصتيها كدة ..في العادي بسمع جمل طويلة اوي والفن واللوكيشن و الابداع والفكرة تطلع من مخي ورغي كدة ...الاعلانات اختصار وملخصات لكلام كتير مش رغي ولت..بس للاسف احساسك مش في محله ..
-ما انا عارفة..
-وعايزة تجربي الندم؟
-مش عايزة اندم لو مجربتش …
-بس انا عمري ما دمرت طموحات بنت لذيذة زيك ومرضاش اني اعمل كدة ..
-هتندم لو مجربتش تعمل كدة ..
يبتسم بشدة وهو يبادلها النظرات ويرجع قدميه للوضع الطبيعي معلناً استسلام غروره
-عامة حاسس اننا هنتبسط مع بعض جداً ومتحمس …
تبتسم شروق وترجع خصلة من شعرها خلف اذنها انتصاراً..اثناء قيامه للنظر في احد الجوائز القابعة فوق احد الرفوف علي الحائط خلف كرسيه تجنباً للنظر لها في اشارة ان الحوار القادم لن يكون بسهولة وغزل ما قبله.
-الاعلانات اسوأ واحلي مجال في العالم ..احنا بنخلي الناس يحسوا انهم محتاجين حاجات مش محتاجينها...وده نص النصب...ومن حظنا ان النص التاني احنا مش مسؤولين عنه ..طلع بقي المنتج نفسه مهم ولا لأ في حياة الزبون ..مش مشكلتنا احنا..احنا عملنا الشكل والمظهر ..المضمون مش بتاعنا…
-وايه الحلو في اللي انت قولته عشان يبقي احلي مجال في العالم؟
-عشان مرضي لجميع الشهوات اللي عند اي فنان ..
-وعلي كدة انت كل شهواتك مرضية في الشغل هنا؟
-انا مخرج اعلانات وcreative director اكيد مفيش حاجة بعوزها مبتجيليش
يزداد اشتعال التحدي في نظراتهم المتبادلة ..تستطيع ان تشعر بالطاقة بينهم من اي موضع بالغرفة.
-اعتقد طالما هنشتغل مع بعض احتمال تجرب تعوز وميجيلكش كتير …
تضحكه ..ويدرك انها ستنجح في ذلك في معظم الاحيان.
-عامة انا مش محتاج افكر كتير؟ انتي معايا ..
-معاك؟
-بصي بصراحة ..انا قليل لما بشوف حد يستاهل اشتغل معاه فا بدل ما تبقي في تيم تاني في الشركة واندم خليكي معايا ونندم علي اختياراتنا سوا ..
-انا بس ملاحظة ان في كل كلامنا انت مكلمتنيش علي الشغل اللي هعمله او عن الـskills بتاعتي او ..
يقاطعها بصورة لينة ليخفي دفاعه عن نفسه
-لسه..لسه كله هيبان ..بس في النهاية ناس بتعرف تتكلم مع بعض كبشر في الشغل احسن بكتير من ناس مبتعرفش تتكلم غير في الشغل ..ولا ايه؟
-تدخل من الباب سكرتيرة في الوكالة ويبدو عليها التسرع واللباقة
-خالد ...كله تمام؟
-اه كنت لسه بقول لشروق اد ايه بحب دخلتك عليا ..
-طب يلا عشان العميل وصل ومستني في اوضة الميتنجز
-خليه يستني عشان ياخد حاجة نضيفة ..شروق هتحضر معايا ..
-بس هي محتاجة تخلص ورقها في الـHR
-بعد الميتنج يا ميرنا يعني مش مشكلة يلا ورينا احسن مشية عندك وانتي خارجة ..
تضحك شروق بتوتر ويشعر خالد بأنه افرط في اثبات سيطرته كرجل في المكان فينسحب بنفس الخفة مستطرداً
-السكرتيرات واي حد في مركز حسابي او اداري بيتعبوا اعصابي ..
-يارب ميكونش الكرييتيفز كمان بيتعبوك ..
-لا متقلقيش انا حاسك حاجة تانية ..
تمر لحظات كثيرة من الصمت كعلامات كثيرة عن الرضا ..
-مش يلا بينا؟ هو ميتنج خمسة واربعين دقيقة بالظبط ..انا عايزك معايا ..مش عايزة تبقي معايا ؟
-يعني مش متأكدة لو كنت جاهزة ..
-مفيش حد جاهز عموماً في الدنيا..في بس حد فايق للي بيحصل..خليكي فايقة للي بيحصل وهتبقي تمام..ومتقلقيش ..انا معاكي ..
تتحرك بجانبه للخارج في خفة ..تجد نفسها خلفه فجأة ...تستمر في الحركة بنفس الخفة ..
© 2020, Made with love