عمرو سكر

المحادثة السابعة

2020-06-22
المحادثة السابعة : ربع ساعة
"الأمس قد ولّي، الغد لم يحن بعد، لدينا اليوم فقط ..فلنبدأ اذاً " - الأم تيريزا -
-انا آسف يا ميس حنان …
-ما بدري يا استاذ آدم جاي بعد ما الحصة خلصت بربع ساعة ..انت خلاص اتاخدت غياب النهاردة ..
-معلش يا ميس والله كنت جاي جري بس نسيت المقلمة في البيت فارجعت اجيبها ..
-خش يلا اقعد مكانك ..يا ولاد ..احنا كدة خلاص خلصنا درس التكاثر الجنسي اللي كلكوا مستنيينه عشان انتوا شوية عيال زبالة ..
يضحك الاطفال جميعهم بينما يجلس آدم في ضيق بين زميليه
-انا مش هشرحه تاني ...ذاكروه انتوا ..الاسئلة عليه هتيجي في الامتحان علطول ومش همتحن فيه شفوي ..يلا ..استاذ شكري بتاع الفيزيا داخل لكم حالاً كتكوا القرف ..
ينظر آدم لاصدقاؤه الذين تكتلوا في دوائر صغيرة للحديث عن ما سمعوه للتو وتفاخرهم بالنصف معلومات الذي احضرها كل منهم من ما سمعوه في وقت ما عن الموضوع ..وعن مدي خبرته الصغيرة فيه.
يحاول آدم تجميع قصاصات من المعلومات من كل دائرة ..ويفشل في كل مرة ان يسمع معلومة واحدة كاملة ترضي فضوله…
-قيام ..
يسود الصمت بالمكان ويقوم الاطفال ويواجه آدم صعوبة في القيام بشنطته الثقيلة التي اضعفت كاهله
-جلوس ..
يجلس الجميع بينما لايزال آدم يحاول ان يفرد نفسه واقفاً ..يشعر بالاحباط والتأخير فيدع نفسه للجاذبية فيجلس مجدداً
-درستوا الأبعاد الهندسية مع استاذ علاء صح؟
يستمر الصمت
-الابعاد ..اكس و واي و زد ….طبعاً كالحمير تحملون اسفاراً..
يضحك الاطفال ويستغرب آدم من مواجهة اصدقاؤه سخرية وتقليل المدرس منهم بالضحك
-انا هبقي اسأله ..النهاردة هندرس البعد الرابع ...البعد الرابع اسمه الزمكان ..كلمة زمكان ..خليط من كلمتين ..زمان ومكان ...كل واحد فيكوا في الفصل هنا ممكن اقول مكانه فين بالابعاد الهندسية ..آدم …
يرفع آدم رأسه من الكتاب الذي يمسكه في توتر ..
-ماسك كتاب الاحياء ليه؟
يتطوع طفل اخر بشرح الموقف
-النهاردة كان درس التكاثر في الانسان يا استاذ …
يضحك الجميع مرة اخري ويرغب آدم في ان يدخل رأسه في قميصه المدرسى ليتوارى قليلاً عن الاحراج
-معلش ..ما كلكوا عيال زبالة ...دلوقتي آدم ..ممكن اوصف مكانه في محور اكس ...خامس واحد من الشمال ..ومكانه على محور واي ...تالت صف من السبورة ..وفي محور زد ...في الدور التاني ...ايه بقي المحور الرابع ….الزمكان …
يبدو علي الاطفال البلاهة التامة و يبدو علي آدم الاهتمام الشديد
-آدم مش ثابت ..آدم بيتحرك من نقطة لنقطة ...بيتحرك في وقت ..عشان كدة انا مقدرش اقول ان آدم في حتة واحدة طول الوقت ..فا بنشوف علاقة آدم مع الزمن ..آدم من دقيقة كان هنا ..ولما يروح بعد دقيقة لمكتب الناظر عشان مش مطلع كتاب الفيزيا وماسك كتاب الاحياء ..هيبقي في ابعاد تانية ..
تمر لحظات من الصمت وينظر جميع الاطفال لآدم الذي يبدو عليه التركيز ليفهم ما قاله استاذ شكري ..يدرك آدم الرسالة الحقيقية من كلام المدرس ..ثم يدخل كتاب الاحياء في شنطته ويخرج كتاب الفيزياء بسرعة
-حد مش فاهم اللي انا قولته لحد دلوقتي؟
يلف المدرس وفي يده الطبشور وينهمك في الكتابة علي السبورة ..تسنح الفرصة لآدم ليستفسر عما فاته في حصة الاحياء من صديقه الجالس بجانبه
-ثروت ..ميس حنان قالت ايه الحصة اللي فاتت؟
-معرفش يا عم سيبني انقل اللي عالسبورة بيمسحها علطول ..
-ياعم دي حصة فيزيا رخمة ..اخلص ..قولي الحصة اللي فاتت قولتوا ايه؟ …
-اصبر يا ادم الفسحة كمان حصتين هحكيلك ..
-طب مفيش كتابة بقي هات القلم ده ..
-آدم!
-مش هتاخده الا لما تحكيلي..
-هو انا مش عاجبكوا ولا ايه؟!
دوت اخر جملة من فم المدرس ويمكن ان تشعر بانتفاض فرائص الأطفال للحظة من مفاجأة الصيحة ...يبلع آدم ريقه ويستطيع ثروت ان يشعر ببضع نقاط من العرق تحت قميصه المدرسي ..يقترب المدرس بسرعة متوسطة نحو آدم وثروت بينما تسارعت ضربات قلب آدم بشدة ..
-قوم اقف ….
يعاني آدم مرة اخري في الوقوف بين زميليه
-انت فاكر نفسك بتضيع وقت مين بالكلام في الحصة؟ وقتي انا؟ ..لا يا حبيبي انا هخلص وماشي ..هي حصة ...ساعة زمن ….وهمشي من وشكوا ..الوقت اللي بيضيع ده وقتك ووقت زمايلك ...انتوا حرين ..اللي بقوله ده هييجي في الامتحان ...عاجبكم ان آدم بيضيع وقتكوا كدة؟ انتوا حرين !! مش شارح!
-اسكت بقي ياعم آدم ..
-كفاية تضييع وقت يا آدم ..
-بس بقي يا آدم …
-خلاص يا استاذ شكري احنا اسفين ..
-خلاص يا استاذ اشرح ..بس يا آدم اسكت ..
-اسكت يا آدم ...متضيعش وقت
يسبح آدم في سيمفونية من استهجان زملاؤه في الفصل وتختلط الاصوات كلها ..لا يشعر بالاحراج الآن ..ولكنه فقط يستغرب كيف أمسي الوضع بهذا السوء.
-يا ولاد ..ولا اقول يا رجالة ...انتوا خلاص مش صغيرين ...وخلاص مفيش وقت ..السنة الجاية اعدادية ...هوب سنتين هتلاقي نفسك في ثانوي عام ….وده هيحدد مستقبلك الجامعي ..مينفعش تضيعوا وقت اكتر من كدة ..لازم تذاكروا وتنتبهوا وتشدوا حيلكم ..
يهز التلاميذ الصغار رؤوسهم الصغيرة في نصف استيعاب تستطيع ملاحظته ..لا يزال آدم شارد الذهن ..
-اقعد يا آدم ..وكفاية تضييع وقت …
يجلس آدم مرة اخري ...ينظر في الكشكول امامه وفي الصفحة البيضاء في كشكوله ..يتوسط رأسها عنوان من كلمة واحدة….. "الزمكان" ..ولم يكتب آدم غيرها ..ويلاحظ ان استاذه مسح السبورة وامسي كل ما شرحه الآن ماضي لن يتذكره آدم أبداً حتي ولو حاول بجدية ...يلتف آدم برقبته الي ثروت مرة اخري …
-ميس حنان قالت ايه الحصة اللي فاتت؟
© 2020, Made with love